Monday, October 29, 2012

امل بالحياة أو بالانتصار


شيء ما داخلك يتهاوي في صمت مزعج

هناك حنين معتق بالاوان من العذاب

ينابيع حبك لا تتدفق

هيا اجعل لها مسارا قبل ان تموت فيها غرقا

قبل ان تعود اليك نوبة الحنين فلا تجد نفسك

هيا سافر معي

انطلق معي من مدن الارهاق

الي افاق اعلي

فوق المروج

الي عيون فياضة بالعبير

اليك انت

هل تري يا حب ان تستطيع

هل تبني لي مدينة جديدة علي الشاطئ

وتمد لي بلسان من اللوح ذكريات في الماء المالح

اسير عليها ورائحة اليود تعبق انفي

افرد للحياة ذراعين طالما تهدلا من خوف

هل تري يا حب ان تستطيع

ان تمسك باالاون طبيعيه

لتعيد للحياة لونها الحقيقي

تعود السماء زرقاء صافية

والغيوم بيضاء كانها العمر في بدايته

هل تعيد لي دمي بلونه القرمزي

هل تري يا حب ان تستطيع

ان تشفي لي جروح روحي الغائرة

ان تعيد الشباب لمشاعر اعتادت ان تمضي بظهر محني

هل تستطيع ان تحرق بخور الحنين في صدري، وتطرد منه شياطين الهجر والوحدة

هل تري يا حب ان تستطيع

ان تملي بيتي بالكرم

وتمنحني ضيوفا لطفاء

اري فيهم نفسي كملك منتصر

1 comment:

Anonymous said...


ثقافة الهزيمة .. ذكريات الأرض المفقودة


و نظرا لأن هناك لوبى نووى قوى فى أغلب الدول العربية يشجع شراء و بناء مفاعلات نووية يدعمه فساد بعض المسئولين من ناحية، و تجاهل كثير من وسائل الإعلام العربية لأخبار حوادث المفاعلات النووية بصورة مريبة من ناحية أخرى ، بالأضافة إلى جهل كثير من الناس بخطورة المفاعلات النووية ، قررت نشر هذه المعلومات سيما أنه بالفعل أشترت دولة الأمارات 4 مفاعلات نووية بتكلفة تزيد على 20 مليار دولار، و نقرأ عن خطط سعودية لشراء 16 مفاعل نووى بتكلفة حوالى 100 مليار دولار ، و سعى محموم فى بعض الدول العربية و منها الأردن و مصر لشراء مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء !!! ...
باقى المقال بالرابط التالى

www.ouregypt.us


و نشرت مجلة دير شبيجل الألمانية فى 29 مايو 2012 " أشعاعات نووية : أكتشاف سيزيوم من فوكوشيما فى أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية" أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية ثبت وجود مواد مشعة نوويا بها ، وهى التى تسربت من كارثة المحطة النووية فى فوكوشيما اليابانية إلى البيئة. فى أغسطس 2011 أسماك تونة تم صيدها من أمام سواحل كاليفورنيا كانت ملوثة بعنصر السيزيوم 137 ، و على أية حال نرى أن الأسماك نقلت المواد المشعة سريعا ، أحتاجت الأسماك من 4 ـ 5 شهور كى تجئ بالمواد المشعة من اليابان حتى السواحل الأمريكية ، بينما الرياح و التيارات البحرية أحتاجت لعدة شهور أضافية حتى تحمل آثار الكارثة النووية فى مارس 2011 إلى سواحل أمريكا الشمالية